مملكة فرقة الأخـوه مملكة فرقة الشموع (رومنسيات) (عشق للأبد)


    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    شاطر
    avatar
    Mr.YoyO

    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الموقع : كويتcity
    كل شي الاخوة والشموع :
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    مُساهمة من طرف Mr.YoyO في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:36 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    احبتي في الله اعضاء وعضوات http://brothers-shmo3.yoo7.com الكرام
    هذا الموضوع طرحته لكم ليكون خاص بالفتاوي التي تهمنا جميعا
    حيث ان الكثير منا يقوم ببعض الاعمال ولا يدري عواقبها عند الله ولا يعرف حكم الشرع فيها
    كل عضو او عضوة يرغب بطرح الفتاوي يضع الفتوى بهذا الموضوع لعمل مجلد للفتاوي لنستفيد منه جميعا
    الرجاء ذكر مصدر الفتوى للاهمية
    وجزاكم الله كل خير


    عدل سابقا من قبل mr.yoyo في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:39 pm عدل 1 مرات
    avatar
    Mr.YoyO

    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الموقع : كويتcity
    كل شي الاخوة والشموع :
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    مُساهمة من طرف Mr.YoyO في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:38 pm

    ما رأي الشرع في الزواج بين العيدين ؟
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد : فإن الزواج بين العيدين في شوال أو بعده مشروع ،
    وليس بمحرم , كما أنه مشروع في أي وقت ، وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم في شوال ، ولذلك استحب بعض الفقهاء الزواج في شوال .
    والتشاؤم بالزواج بين العيدين لا يجوز للمسلم ، وهو ذنب تجب التوبة منه ، وقد يكون ما يحدث لمن يتزوج في هذه الفترة من مكروه وهو متشائم ؛ بسبب تشاؤمه, مع العلم أنه لا يجوز التشاؤم بشكل عام , لأن الطيرة والتشاؤم من الشرك والعياذ بالله فقد جاء في الحديث عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الطيرة شرك الطيرة شرك ) . [ رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والترمذي وقال : حسن صحيح ورواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه ] .
    وقال صلى الله عليه وسلم : ( من ردتـه الطيرة عن حاجته فقد أشرك ) . قالوا : فما كفارة ذلك ؟ قال : ( أن تقول : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك ) . [ رواه أحمد وابن السني
    وإسناد ابن السني صحيح ] .
    وجاء في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَال : ( لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَلا هَامَةَ وَلا صَفَرَ ) . [ رواه البخاري ، والتطيّر هو التشاؤم ] .
    وهذه عادة جاهلية ترد على بطلانها السيدة عائشة رضي الله عنها بهذا الحديث , فقد كانوا يتطيرون أي يتشاءمون من شهر شوال , ولذلك كانت الجاهلية تكره التزويج فيه لما فيه من معنى الإشالة والرفع، إلى أن جاء الإسلام بهدم ذلك , قالت عائشة رضي الله عنها فيما ثبت في صحيح مسلم (1423 ) : " تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال ، وبنى بي في شوال ، فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحظى عنده مني ؟ قال : وكانت عائشة تستحب أن
    تدخل نساءها في شوال " .
    قال النووي في ( شرح صحيح مسلم 9/209 ) : " فيه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال ، وقد نص أصحابنا على استحبابه ، واستدلوا بهذا الحديث ، وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه ، وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال ، وهذا باطل لا أصل له ، وهـو من آثار الجاهلية ، كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع .
    وجاء في ( سنن الدارقطني 3/283 ) : " عن عبد الله بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم سلمة في شوال وجمعها في شوال وقال : ( إن شئت أن أسبع عندك وأسبع ثم صواحباتك وإلا فثلاثتك ثم أدور عليك في ليلتك ) قالت : بل
    ثلث لي يا رسول الله " .
    قال في ( تحفة الأحوذي 4/182 ) : " وقال ملا علي القاري في ( المرقاة ) : قيل إنما قالت هذا رداً على أهل الجاهلية فإنهم كانوا لا يرون يُمناً في التزوج والعرس في أشهر الحج .
    وقال العلامة ابن القيم الجوزية في ( مفتاح دار السعادة ) :
    وقد كانت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تستحب أن تتزوج المرأة أو يبنى بها في شوال وتقول : ( ما تزوجني رسول الله إلا في شوال ، فأي نسائه كان أحظى عنده مني ) مع تطير الناس بالنكاح في شوال ، وهذا فعل أولى العزم والقوة من المؤمنين الذين صح توكلهم على الله ، واطمأنت قلوبهم إلى ربهم ، ووثقوا به، وعلموا أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، وأنهم لن يصيبهم إلا ما كتب الله لهم , عالمون أنه لا طير إلا طيره ، ولا خير إلا خيره ، ولا إله غيره ، ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين " .
    الخلاصة :
    ومهما يكن من شيء فلا ينبغي التشاؤم بالعقد في أي يوم ولا في أي شهر، لا في شوال ولا في المحرّم ولا في صفر ولا في غير ذلك ، حيث لم يرد نصٌّ يمنع الزواج في أي وقت من الأوقات
    ما عدا الإحرام في الحج والعمرة " .
    إن الشهور والأيام كلها – في نظر الإسلام – ترحب بالزواج لأنه شعيرة من شعائر الدين وسنة من سنن رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ومن تزوج فقد أحرز شطر دينه وطوبى لمن أحرز شطر الدين , ثم فليتق الله في الشطر الآخر.
    وبهذا يتبين أنه يجوز الزواج والدخول في شهر شوال وذي القعدة وذي الحجة والمحرم ولا حرج في ذلك ، ولا يجوز التشاؤم من الزواج في هذه الأشهر
    المجلس الإسلامي للإفتاء
    avatar
    Mr.YoyO

    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الموقع : كويتcity
    كل شي الاخوة والشموع :
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    مُساهمة من طرف Mr.YoyO في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:42 pm

    ما حكم الصور الفوتوغرافية في الشرع ؟
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وبعد : الصور الفوتوغرافية المعروفة اليوم لم تكن معروفة
    على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عهد الصحابة والتابعين من بعد ، لذلك لن نجد نصحا صحيحا صريحا يسعفنا في شأنها من الكتاب أو السنة ، ومن هنا اختلفت نظرة العلماء المعاصرين في حكمها بين مانع ومجيز ، الا أن أكثر العلماء على جوازها وهذا ما قرره العديد من المجامع الفقهية .
    وبناء على ذلك لا مانع من الصور الفوتوغرافية لعدم وجود نص يمنع ذلك والأصل كما هو مقرر عند أهل العلم الاباحة ما لم يرد نص على التحريم ، واستندوا على قولهم بدليل من القياس وهو النظر في المرآة ، حيث ان النظر في المرآة حبس للظل وكذلك الصور الفوتوغرافية فتقاس عليها .
    أما الأحاديث الواردة في حرمة الصور كقوله صلى الله عليه وسلم (لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة... ) وكقوله (أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون الذين يضاهئون في خلق الله ) فان هذه الأحاديث محمولة على المجسمات لكل ما له روح عند أكثر الفقهاء ، وذلك لأن الصور الفوتوغرافية لم تكن موجودة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وان أقرب ما يمكن أن تقاس عليه الصور الفوتوغرافية هو الرسوم الزيتية، حيث ذهب فقهاء المالكية الى جواز الرسوم الزيتيه كالرسومات التي ترسم على الحوائط والأوراق ... سواء أكانت لكائنات حية أم نباتية أم جمادية.
    ومن الجدير بالذكر أن المجسم المحرم هو ما كان له روح كالأنسان والحيوان اذا كان على هيئة يعيش بمثلها أما اذا كان المجسم على هيئة لا يعيش بمثلها كأن يكون مقطوع الرأس أو مخزق البطن فانه جائز كما بين فقهاء المالكية .
    ويستثنى من ذلك ألعاب الأطفال الصغار ولو كانت مجسمات حيوانية كاملة الصورة فانها جائزة عند أكثر أهل العلم وكذلك المجسمات النباتية والجمادية (ما لا روح له ) فانها جائزة للصغار والكبار اتفاقا .

    الدكتور مشهور فواز المحاضر في كلية الدعوة والعلوم الاسلامية
    avatar
    Mr.YoyO

    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الموقع : كويتcity
    كل شي الاخوة والشموع :
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    مُساهمة من طرف Mr.YoyO في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:43 pm

    حكم تركيب الأسنان الذهبية
    الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أفضل المرسلين وخاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه الطاهرين.
    بينما كنت أقرا بعض الفتاوى , لفتت انتباهي هذه الفتوى وأحببت أن أطلعكم عليها, اسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ويهدينا إلى سبيل الرشاد .
    ما حكم تركيب الأسنان الذهبية ؟
    الأسنان الذهبية لا يجوز تركيبها للرجال إلا لضرورة لان الرجل يحرم عليه لبس الذهب والتحلي به , وأما للمرأة فإذا جرت عادة النساء بان تتحلى بأسنان الذهب فلا حرج عليها في ذلك فلها أن تكسو أسنانها ذهبا إذا كان هذا مما جرت العادة بالتجمل به ولم يكن إسرافا ً لقول النبي عليه الصلاة والسلام : ( احل الذهب والحرير لإناث أمتي ) .
    وإذا ماتت المرأة في هذه الحال أو مات الرجل وعليه سن ذهب قد لبسه لضرورة , فانه يخلع إلا إذا خشي المثلة , يعني خشي أن تتمزق اللثة فانه يبقى , وذلك لان الذهب يعتبر من المال , والمال يرثه الورثة من بعد الميت , فإبقاؤه على الميت ودفنه إضاعة للمال .
    أخيرا وليس أخرا اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ., أن يحسن خاتمتنا وان يجعل أخر كلماتنا شهادة أن لا اله إلا الله وان محمد رسول الله , واسأله أن يجمعنا مع الصالحين والصديقين والأبرار في جنات الفردوس برفقة الحبيب المصطفى.
    المجلس الاعلى للافتاء
    avatar
    Mr.YoyO

    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الموقع : كويتcity
    كل شي الاخوة والشموع :
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    مُساهمة من طرف Mr.YoyO في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:45 pm

    الذهاب للساحر وتعلم السحر
    السؤال ما حكم الذهاب إلى الساحر؟ وما حكم طلب علم السحر، مع الإيمان بأنه سبب فقط. الجواب الحمد لله، لا يجوز الذهاب للسحرة، لا لسؤالهم ولا لطلب حلّ السحر،
    فإن الساحر كالعراف والكاهن وقد قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : "من أتى كاهناً فسأله عن شيء فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل الله على محمد – صلى الله عليه وسلم – " الترمذي (135) أبو داود (3904) ابن ماجة (639) النسائي في الكبرى (8968) وأحمد (9290)، وكذلك لا يجوز تعلم السحر فإنه من علم الشياطين، وقد أخبر – سبحانه وتعالى – عن اليهود بأنهم يتبعون ما تتلوا الشياطين، قال تعالى: "وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ" الآية، [البقرة: 102] فهو من العلم الذي تلقيه الشياطين على أوليائها، فلا يجوز طلب هذا العلم فإنه يقوم على الشرك والكفر بالله، ولهذا قال سبحانه وتعالى في نفس الآية: "وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ" الآية [البقرة: 102]. فدلت الآية على أن تعلمه موجب للكفر لقوله تعالى: "وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر" [البقرة: 102] فالواجب الحذر من الذهاب للسحرة، بل الواجب الإنكار عليهم، والتبليغ عنهم لتطهير المجتمع من وجودهم، فإن وجودهم فساد للأمة، كما أن الواجب على المسلم أن يبتعد عن العلوم المحرمة والعلوم الضارة المفسدة للدين ومن شرها علم السحر، فنسأل الله سبحانه وتعالى العفو والعافية وصلاح أحوال المسلمين بمنه وكرمه،
    المجلس الاعلى للافتاء
    avatar
    Mr.YoyO

    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الموقع : كويتcity
    كل شي الاخوة والشموع :
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    مُساهمة من طرف Mr.YoyO في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:46 pm

    حكم الاغاني
    أما بعد: مصيبة ما بعدها مصيبة وداهية ما بعدها داهيه عجت بأرجاء الأمة الإسلامية وتوسطت الشباب حتى أن البعض أخذت حياته كلها حتى استقرت به إلى الجحيم ،
    نعم والله إنه داعي الزنى و صوت الشيطان والسائق إلى النيران إنه الغناء و أصلي وأسلم على النبي المختار من بشر بالجنة وأنذر من النار عليه وعلى آله وصحبه الطيبين الأطهار ومن مشى في دربه ومن سار لينال عقبى الدار حب الأغاني يا لها من ورطة .. يسمو بها من حبها للفاني شقاء ما بعده شقاء وعناء ما بعده عناء يعيشه من ابتعد عن الرب وسمع الغناء قال تعالى: {ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى} [طه 122 – 12] ضيق وضنك وملل في الحياة وفي الآخرة نار تلظى لا يصلاها إلا الأشقى من شقيت حياتة فسمع المحرم وعصى ربه حتى سار في لجج المعاصي والآثام وماذا استفاد إلا الضيق في الدنيا والنار في الآخرة سبحان الله يسمع العبد الأغنية بعيدة عن المعاني جوفاء من القيم ومن يغنيها؟؟ الفاجرات الساقطات و الكافرات أو رجال سقطت عدالتهم لسبب من الأسباب فهل يرجو الإنسان من ورائهم خيرا؟ لا والله سخف وطرب يأتي بعده سخط من الله وغضب والله تعالى ذكر حرمته فأين المسلمون من كتاب الله وعبد لم يؤمن بكتاب الله كافر و أقولها كافر فمن كفر ففي نار جهنم خالداً مخلداً فيها وبئس المصير قال تعالى: {ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين} [سورة لقمان: 6] قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما: هو الغناء، وقال مجاهد رحمه الله: اللهو: الطبل (تفسير الطبري) وقال الحسن البصري رحمه الله: "نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير" (تفسير ابن كثير). وقال تعالى: {واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا} [سورة الإسراء:64] جاء في تفسير الجلالين: (واستفزز): استخف، (صوتك) : بدعائك بالغناء والمزامير وكل داع إلى المعصية فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون؟؟!! من منا يحب أن يتغنى بصوت الشيطان؟؟!! ومن منا يحب أن يعذب بما غنى؟؟!! ومن سن سنه سيئة في الإسلام فعليه وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة لا ينقص من أوزارهم شيئا قال صلى الله عليه و سلم: «صوتان ملعونان، صوت مزمار عند نعمة، و صوت ويل عند مصيبة» (إسناده حسن، السلسلة الصحيحة 427) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ليكونن في هذه الأمة خسف، وقذف، ومسخ، وذلك إذا شربوا الخمور، واتخذوا القينات، وضربوا بالمعازف» (صحيح بمجموع طرقه، السلسلة الصحيحة 2203) وروى أبي داوود في سننه عن نافع أنه قال: «سمع ابن عمر مزمارا، قال: فوضع أصبعيه على أذنيه، ونأى عن الطريق، وقال لي: يا نافع هل تسمع شيئا؟ قال: فقلت: لا ! قال: فرفع أصبعيه من أذنيه، وقال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم، فسمع مثل هذا! فصنع مثل هذا» (حديث صحيح، صحيح أبي داوود 4116). وعلق على هذا الحديث الإمام القرطبي قائلا: "قال علماؤنا: إذا كان هذا فعلهم في حق صوت لا يخرج عن الاعتدال، فكيف بغناء أهل هذا الزمان وزمرهم؟!" (الجامع لأحكام القرآن للقرطبي). وهذا في زمانهم فكيف لو علموا بأغاني زماننا وكيف لو علموا بما في (( الفيديو كليب)) من فحش وعــري ولبـــاس أشبــه بعدمــه ليتصيدوا ضعاف النفوس المبتعدين عن الدين ليرحلوا معهم إلى سقر قال القاسم بن محمد رحمه الله: الغناء باطل، والباطل في النار قال النحّاس رحمه الله: هو ممنوع بالكتاب والسنة ((أي الغناء)) ومن المعلوم أن الغناء للمجانين فلا يليق لعاقل أن يسمع الغناء وهل من العقل أن يرمي الإنسان نفسه في النار؟؟!! قال الإمام مالك رحمه الله عندما سئل عن الغناء و الضرب على المعازف: "هل من عاقل يقول بأن الغناء حق؟ إنما يفعله عندنا الفساق" (تفسير القرطبي). والفاسق في حكم الإسلام لا تقبل له شهادة ولا يصلي عليه الأخيار إن مات، بل يصلي عليه غوغاء الناس وعامتهم. وقال الإمام ابن القيم رحمه الله: "إنك لا تجد أحدا عني بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريق الهدى علما وعملا، وفيه رغبة عن استماع القرآن إلى استماع الغناء". وقال عن الغناء: "فإنه رقية الزنا، وشرك الشيطان، وخمرة العقول، ويصد عن القرآن أكثر من غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه". وقال رحمه الله: حب الكتاب وحب ألحان الغنا......في قلب عبد ليس يجتمعان أما وقد علمنا حرمة الغناء فلماذا لا ننتهي؟؟ أخي المسلم أختي المسلمة لا يزال باب التوبة مفتوح فأين المسارعون إليه؟؟ ويا باغي الخير أقبل أخي المسلم عليك بتقوى الله وترك المحرم وترك الأغاني وتوجه إلى العزيز الغفار الذي يراك ويمهلك ولا يهملك أختي المسلمة لا تيأسي من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ألا فاغتنموا الفرصة فالعمر يمضي وفي كل يوم نقترب من الأجل دقات قلب المرء قائلة له .. إن الحياة دقائق وثواني أخي المسلم اعتبر بالناس قبل ان تكون انت العبرة كم شاهدنا وكم رويت القصص وكم جاءت الأخبار عن أولئك الذي ما توا وهم يسمعون الغناء حتى أن رجلا حضرته الوفاة فذكروه بالشهادة فأبى وأخذ يردد دندنا دندنا مات على المحرم والأعمال بالخواتيم هل تريد ان تكون مثل من مات وعنده شيء من المحرمات كيف ستقابل ربك عند السؤال؟؟ أم كيف تتجرأ وتعصي الله وأنت في أرضة وتشرب من مائه وتأكل من رزقه وتتنفس هواءه أبعد هذا الفضل وهذه النعم تعصي خالقك الذي خلقك فسواك فعدلك؟؟ ألا فابدأ من الآن واترك الغناء ألا فابدأ من الآن وكسر الأشرطة ألا فابدأ من الآن فإن الموت لا يعطي مهلة واجعل لك همة لطاعة الله تعالى فمن كان ذا همة نال بها القمة هذا ما جاد به القلم في أسطر وأسأل الله أن ينفع به والحمد لله رب العالمين.
    المجلس الاعلى للافتاء
    avatar
    Mr.YoyO

    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الموقع : كويتcity
    كل شي الاخوة والشموع :
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    فتاوي واحكام مفيدة للجميع

    مُساهمة من طرف Mr.YoyO في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:47 pm

    ما حكم حلق المرأة شعرها وتقصيره؟
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وبعد: الحلق يعني ازالة الشعر بالكلية واما التقصير يعني أخذ شيء من الرأس
    فأما حلق المرأة رأسها فلا يجوز الا لضرورة كالعلاج وما شابهه وذلك لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى أن تحلق المرأة رأسها.
    وعلة النهي أن في حلق المرأة رأسها تغييرا لخلقتها وتشبها بالرجال والكافرات ، وقد ورد في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما (لعن رسول الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال).
    وأما تقصير المرأة شعرها فيجوز ما دون الأذن ، كيلا تتشبه بالرجال ، وذلك لما روي في صحيح مسلم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال : (وكان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يأخذن من رؤوسهن حتى تكون كالوفرة ) والوفرة تعني ما يجاوز الأذنين من الشعر ، قال النووي رحمه الله تعالى
    ( وفيه دليل – أي الحديث السابق- على جواز تخفيف الشعور للنساء).
    ولكن يشترط لجواز قص المرأة شعرها ما يلي :
    أن تقصر شعرها عند امرأة ثقة فلا يجوز التقصير عند رجل .
    استئذان الزوج اذا كانت متزوجة .
    ألا يكون التقصير بنية التشبه بالفاجرات والكافرات.
    ألا يكون التقصير فيه تشبه بالرجال .
    تغطية الشعر بالحجاب .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 12:33 pm